هيئة تحرير موقع عونا
ملبورن - 21 نوفمبر 2016

 
 
     كلمة هيئة تحرير عونا


يود موقع عونا أن يوضح بعض الحقائق لقرائه عامة وبشكل خاص لأولئك الذين قاموا بالتعليق على خبر فتح اانظام الإرتري للإراضي الإرترية للانظمة العربية لضرب الاستقرار غي المنطقة كما ورد في الخبر المنقول.

أولا دأب موقع عونا على تمليك الأخبار لقرائه عبر الروابط التي تنقل الاخبار عن إرتريا.

ثانيا إن موقع عونا بتغطيته لاخبار إرتريا يهدف إلى متابعة ما ينشر عن الوطن وعن كل ما يمس المواطن الإرتري ويؤثر على سمعته.

ثالثا إن الروابط التي يوفرها موقع عونا تتيح لأصحاب الرأي والقادرين على التعليق ايجابا او سلبا من تصحيح الصورة التي تكون معكوسة او منقوصة او غير واضحة في كثير من الاحيان مما يتسبب في تشويه الحقائق ءو تحميل المواطن الإرتري ما جنته ابدي النظام الآثمة. وبالتالي فإن الفرصة مواتية لمن أراد التعليق المباشر من خلال الرابط بدلا من توجيه الاتهام لموقع عونا المبادر بنشر الرابط. فناقل الخبر مع الرابط الالكتروني لا يتحمل مضمون المنشور في الرابط بالضرورة.

رابعا إن الخبر المعني في هذا التوضيح ورد في موقع إخباري عربي يزوره يوميا اكثر من خمس وستين ألف زائر مما يشكل وعيا عربيا له وزنه سواء كان سالبا او ايجابيا. وذلك يعني ان التواصل مع هذا العدد من القراء العرب من خلال التعليق يمكن ان يساهم في تشكيل تصحيح للصورة الإرترية في الرأي العام العربي.

خامسا يود موقع عونا ان يتفهم القراء سياسة النشر التي يتبعها موقع عونا سولداء في صفحته الرئيسية او من خلال مواقع التواصل الإخباري. ويرجو القائمين على تحرير الموقع عدم الخاط بين ما ينشر كخبر يحرره الموقع وبين الخبر الذي ينقله الموقع مع توفير الرابط. وكذلك نرجو التفريق بين رأي كتاب الأعمدة الراتبين او الذين يكتبون بشكل متباعد وبين رأي الموقع وتعليقه على الأحداث بشكل مباشر من خلال أعمدة تمثل رأي هيئة تحرير عونا.

سادسا يحرص الموقع على التواصل مع قرائه والتفاعل مع الآراء المطروحة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ويعيرها اهتماما واحتراما ويبادلها الرأي بالرأي بعيدا عن كل ما يسيئ لأدب الاختلاف.

ودمتم ذخرا للوطن.

هيئة تحرير موقع عونا
ملبورن - 21 نوفمبر 2016