22/02/2017

 


 

اختطاف 15 شابا..حملة تجنيد النساء ..إغلاق مدرسة عربية


داهمت ليلاً قوى عسكرية مدججة بالسلاح  قريتي ( تكمبيا ) وعد ( ضرار ) بتاريخ الخامس عشر من فبراير الجاري فاعتقلت 14 شابا وساقتهم إلى مجهول 

وتحدث مصدر موثوق لوكالة زاجل الأرترية للأنباء أن سكان القرية في حالة من الرعب خوفاً على أبنائهم إذ لم يعرف مصير المعتقلين ولأن اسلوب الاعتقال يبعث للقلق  كون  المداهمة  تتم  في جنح النظام   وهو أمر ينبئ أن الاستهداف حاقد اتجه لأفراد مخصوصين بمبررات وتهم جاهزة لا تعززها أدلة ومضبوطات وإنما يدفعها الحقد والكيد الجائر.

وفي قرية تكمبيا  نفسها كان قد تم اعتقال المواطن همد موسى  قدوف ليلا من مقر إقامته وهو مناضل قديم كان يعمل لصالح النظام ضمن قوات " عقور" الاعتقال كان في الأسبوع الأول من شهر يناير الماضي  حسب ما تحدث مصدر موثوق لوكالة زاجل الأرترية  الذي أكد أن المواطن همد كان يطالب بتوفير خدمات أساسية للشعب لعل هذه المطالبة استدعت اخفاء صوته حسب سياسة النظام التي تقمع الأصوات المعارضة أو المطالبة .

وعلى صعيد آخر هرب معلمو المدرسة العربية الوحيدة في قرية تكمبيا  إلى دول الجوار بعد معاناة  أمنية ومعيشية وأكاديمية  وانعدم البيئة الصالحة للتعليم باللغة العربية في البلاد الأمر  الذي جعل مدير المدرسة المذكورة يرفع تقريره ويغلق المدرسة معلناً فشل مهمته .

حملة تجنيد تشمل النساء

داهم النظام بتاريخ  12 فبراير الجاري السوق الأسبوعي  بمنطقة " مقلو" بإقليم القاش بركه  فقام بحملة شرسة استهدفت النساء والفتيات الاتي كن يفرشن في السوق السلع الخفيفة مثل البروش والسعف  والبيض  والدجاج.

وأضاف مصدر موثوق لوكالة زاجل الأرترية أنه شاهد العربات تأخذ المعتقلات إلى جهة يبدو أنهن مساقات إلى معسكر تدريب عسكري  

مما تجد الإشارة إليه أن النظام عاد إلى  تجنيد النساء مرة أخرى في معظم مناطق أرتريا وهو الأمر الذي قد يدعو إلى صادمات جديدة بين النظام وبين المواطنين