02/02/2017م
 
 

 

 


في ظل أوضاع سياسية بالغة التعقيد
المجلس المركزي لحركة الشباب الارتري للتغيير سويسرا

ينهي إجتماع دورته الاخير بنجاح


في ظل هذه التعقيدات الخطيرة التي تشهدها اوضاع حقوق الانسان في ارتريا . وفق معطيات وتطورات سياسية محلية وإقليمية ودولية هامة تضعنا أمام تحديات ومسؤليات كبيرة تفرض علي الجميع الإرتقاء ألي مستوي المرحلة .

عقد يوم أمس السبت الموافق 04/02/2017م. المجلس المركزي لحركة الشباب الارتري للتغيير سويسرا ، إجتماعه الدوري الاخير لهذه الدورة بمدينة بيرن ، وقف من خلاله علي تقارير الأداء المقدمة من اللجنة التنفيذية خلال المرحلة السابقة واللجنة التحضيرية المكلفة للتحضير للمؤتمر الخامس للحركة المزمع عقده في ابريل القادم ، وبعد الإستماع إلي التقرير و مناقشتها بشكل معمق وبروح المسؤلية أمن اعضاء المجلس علي الإيجابيات ودعي إلي تلافي أوجه القصور في المستقبل .

تناول المجلس بالتقييم الشامل والمناقشة الجادة تطورات ونشاطات الحركة خلال الفترة المنصرمة المقدمة من قبل اللجنة ، في جو ساده الكثير من روح المسؤولية وطغي عليه الإحساس المشترك ، و ثمن الدور الكبير للقيادة التنفيذية علي الاعمال التي قامت بها علي كافة الاصعدة . كما اثني المجتمعون دور اللجنة التحضيرية علي التقدم الكبير في الترتيب والإعداد في اوارق المؤتمر القادم للحركة خلال الفترة الوجيزة . داعياً في ذات الوقت إلي بذل المزيد من الجهد ومضاعفة الأداء لبلوغ الأهداف المنشودة .

علي صعيد الوضع الإقليمي أكد اعضاء المجلس إن إستمرار النظام الديكتاتوري في السلطة يشل من شأنه عملية التقدم وإعاقة المنطقة ، وبات يشكل مهدد خطير للسلم والأمن الإقليمي والسياسة الدولية من خلال سياستة العدائية تجاه دول الجوار . بدلأ من إرساء دعائم الإستقرار والسلام وتطوير التعاون المتبادل والمصالح المشتركة في المنطقة علي أساس الأحترام وحسن الحوار .

وفيما يتعلق بأوضاع الساحة الإرترية والمستجدات التي شهدتها المنطقة من واقع الخلافات والإنقسامات وإنعكاساتها علي قوي المعارضة الإرترية وتأثيراته علي مستوي أداءها الذي حال دون توحد قواها النضالية من أجل إزالة النظام الديكتاتوري ، وكانت محصلته النهائية تبديد الطاقات والجهود وإضاعت الوقت بسبب الإختلافات لأ

جدوي لها ، وعلي الجانب الاخر أكد المجتمعون إن الساحة الارترية تشهد نهوضاً جماهيرياً واسعاً النطاق وتصاعداً في حراك المقاومة الارترية . ودعا المجتمعون في هذه اللحظة المعارضة الإرترية إلي رص الصفوف والترفع عن الخلافات والتجاذبات السياسية ، و الوصل للحلول التوافقية التي تعجل علي إسقاط النظام .

يا ابناء شعبنا الارتري

في الأونة الاخيرة ظهرت بعض المجموعات في الوسايط الإعلامية واليوتيوب والفيسبوك تنشر الكراهية علي أسس طائفية وعرقية بين ابناء الوطن الواحد ، وهذا يتطلب من الجميع الوقوف صفاً واحداً ضد هذه المجموعات الخارجة عن الصف والإجماع الوطني ، و إن الشعب الإرتري في مختلف مراحل التاريخ كان أشد تضامناً وتماسكاً ومحبة وتأخياً وتساًمحاً ، وسوف يظلون كذلك مهما كانت درجة المخطط الذي رسمه العنصريين ومن يقفون خلفهم ، ولم تستطيع أي قوة التفريق بينهم أو إثارة الضغائن ضد بعضهم .

من جانب أخر عبر المجلس المركزي للحركة عن إرتياحه الشديد للموقف القوي لمجلس حقوق الإنسان الداعمة لحق شعبنا الإرتري ، وأدان بشدة تلك الإنتهاكات الجسيمة من خلال التقرير الذي قدمته اللجنة المكلفة ، والتي هي بمثابة خطوة مهمة تساعد علي تخفيف معانات شعبنا من جراء الإنتهاكات المستمرة من قبل النظام الديكتاتوري في ارتريا ، وفقاً لهذه المعطيات توجه المجلس بمناشدة عاجلة لكل الدول التي تأوي اللاجئيين الإرتريين بأن توفر لهم الحماية اللازمة وفق ما تنص عليه المعاهدات الدولية ذات الصلة .

كما توجه الإجتماع بنداء خاص إلي الشباب الإرتري إينما كانوا بالتصعيد من نضالهم المشروع بعتبارهم أكثر فئة المجتمع الارتري تضرراً من النظام ، وحثهم بالعمل الجاد وتأطير أنفسهم من خلال المشاركة القوية في دعم عملية التحول الديمقراطي .

وفي الختام حي الإجتماع صمود شعبنا المناضل وأن يقوم بدوره لبلوغ تطلعاته في العيش الكريم في وطن تسوده الحرية والأمن والإستقرار .

أمانة إعلام حركة الشباب الإرتري للتغيير سويسرا

05/02/2017م