وكالة زاجل الأرترية

26 أكتوبر 2016

 


خبير سوداني يقدم مقترح المصالحة الإثيوبية الإرترية
د. المعز : .سفارتا أرتريا وإثيوبيا تستلمان مقترح المصالحة
 


هل تقف خلف هذه المبادرة جهات رسمية داعمة؟

تلقت - بتاريخ الاثنين 24 من شهر أكتوبر الجاري- وكالة زاجل الأرترية للأنباء عبر بريدها رسالة خطية من الخبير الاستراتيجي السوداني د.المعز فضل السيد محمد رحمة الله يطلب فيها (كريم تفضلكم بنشر المادة المرسلة لفائدة المستمعين من أبناء شعبكم ومحبي السلام في كل العالم ) وذكرت رسالة د.المعز أنه قدم ( مقترح المصالحة الإثيوبية الإرترية) وتم عرضه في ورشة خاصة بجامعة أفريقيا العالمية شهدت حضورًا مقدراً من خبراء ومهتمين وسياسيين نافذين إلى جانب ممثلين من سفارتي إثيوبيا وأرتريا

ونصت رسالة د.المعز : ( نفيدكم بأن هذا المقترح قد تم مناقشته في ورشة عمل حول مستقبل العلاقات الإثيوبية الإرترية بتاريخ 5 أكتوبر 2016م بجامعة إفريقيا العالمية – مركز البحوث والدراسات الإفريقية – القاعة الدولية للمؤتمرات – قاعة النجاشي – الساعة 11صباحاً بحضور السكرتير الأول لسفارة إثيوبيا بالخرطوم إنداواك تسفاي وممثل السفارة الإرترية بالسودان ( تحدثت الرسالة عن أسماء سودانية نافذة حضرت الندوة وشاركت بنقاش مفيد يخدم وجهة نظر الورقة وأوضح د.المعز أنه قد (تسلم الإخوة في السفارتين خطابات رؤساء دولهم ونص المبادرة وكتاب بعنوان : الصراع الإثيوبي الإرتري وانعكاساته على الأمن القومي السوداني 1993-2013م

حمل بريد وكالة زاجل تقريرًا خبرياً عن الندوة وهذا نصه :

مركز البحوث والدراسات الافريقية ينظم ندوة عن العلاقات الاثيوبية الإرتيرية نظم مركز البحوث والدراسات الافريقية صباح اليوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر للعام 2016م بقاعة النجاشي ندوة عن مستقبل العلاقات الإثيوبية الأريتيرية أدارها الدكتور يوسف خميس ابو رفاس مدير مركز البحوث بمشاركة واسعة من الباحثين والمهتمين بالشأن الافريقي وافتتح الندوة البروفيسور حسن مكي محمد أحمد الأستاذ بمركز البحوث والدراسات الإفريقية والخبير في الشأن الأفريقي مشيراً في حديثه إلي أن العلاقة بين إثيوبيا وإرتريا تحددها ثلاثة محددات رئيسية أولها منظومة البحر الأحمر التي تنتمي إليها الدولتان والمحدد الثاني دول الجوار بالنسبة للدولتين إضافة إلي الظروف الداخلية بالنسبة لهما مضيفاً أن أهمية منظومة البحر الأحمر تكمن في المملكة العربية السعودية ومصر إذ تري مصر أن إغلاق باب المندب فيه اختناق لها وللعالم لذلك لابد من مراعات مصر في علاقات البلدين أما بالنسبة لدول الجوار فيضيف البروفيسور حسن مكي بأن هنالك قبائل مشتركة بين الدولتين مضيفاً ان الصومال دولة مهمة في تحديد علاقة البلدين حيث تعتبر أكبر محدد للعلاقات الاثيوبية الإرتيرية نسبة لطول الحدود الصومالية مع البلدين إضافة إلي إن معظم التجارة الأثيوبية تمر عبر الأراضي الصومالية وتطرق البروفيسور حسن مكي إلي عوامل النجاح بالنسبة للدولتين مشيراً إلي أن أثيوبيا استطاعت أن تنجز دستوراً في مدة أربع سنوات إضافة إلي موازنتها بين التنمية والعلاقات الخارجية إضافة إلي كثافة سكانها ونجاحها في جانب التنمية وبناء علاقات مع الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربي أما أرتريا فتعتمد علي بناء الدولة والجيش والأمن واستطاعت أن تنجح في ذلك خلال السنوات الماضية وبالتالي أهملت محددات العلاقات الخارجية أيضاً استطاعت أرتريا أن تثبت وجودها في منظومة البحر الاحمر وأشار البروفيسور حسن مكي إلي إن أرتريا تريد أن تكون لها اليد العليا في منظومة البحر الأحمر لكن بالمقابل لا تملك الإمكانات المادية التي توفر لها ذلك مضيفاً أن إسرائيل بنت علاقات استراتيجية مع إرتريا للاستفادة من إطلالتها علي البحر الأحمر بينما نجد أنها بنت علاقات تكتيكية مع إثيوبيا بالرغم من إن أثيوبيا هي الدولة التي تملك العمق الاستراتيجي لان الكنيسة هي الأقرب إلي اليهودية إضافة إلي السوق الأثيوبية

من جانبه قدم الدكتور المعز فضل السيد محمد رحمة الله الخبير الاستراتيجي مقترح للمصالحة الأثيوبية الإرتيرية

مشيراً ألي أن استقرار إثيوبيا وإرتريا مفتاح لاستقرار السودان والقرن الافريقي عامة مبرزاً عدد من العناصر التي من شانها إصلاح العلاقات بين الدولتين إهما تكوين لجان مشتركة بين الجانبين وعضوية إشرافية من بلدان أخري حسب الاتفاق لمناقشة القضايا الخلافية أيضاً ضرورة تبادل الزيارات علي مستوي اللجان والوزراء والرؤساء إضافة إلي فتح المعابر الحدودية أمام حركة التجارة والمواطنين ومراعاة خصوصية العلاقة بين القبائل المشتركة في مناطق التماس أيضاً اقترح الدكتور المعز فضل عدم التدخل في الشؤون الداخلية بالنسبة للدولتين إضافة الي عدم التصعيد الإعلامي والسياسي بين البلدين

هذا وشهدت الندوة عدداً من المداخلات من الحضور والباحثين في الشأن الافريقي.

كما أتى مع الرسالة نص مبادرة د.المعز باللغة الإنجليزية والعربية :

مقترح المصالحة الإثيوبية الإرترية

مبادرة الدكتور: المعز فضل السيد محمد رحمة الله

نظراً لأهمية العلاقات الإثيوبية الإرترية بالنسبة للسودان([1])، ونسبة لاستقرار إثيوبيا وإرتريا كمفتاح لاستقرار القرن الإفريقي، وأن قيام هذه المبادرة من شأنه أن يحقق المصالح المشتركة لشعوب المنطقة، ولذلك أقترح هذه المصالحة، وتكون عناصرها كما هو وارد في المقترح.

1- تطبيع العلاقات بين البلدين.

2- تكوين لجان مشتركة بين الجانبين وعضوية إشرافية من بلدان أخرى حسب الاتفاق لتنفيذ بنود المبادرة.

3- تبادل الزيارات على مستوى اللجان والوزراء والرؤساء.

4- صيانة وتشغيل الموانئ الإرترية للاستفادة منها في حركة الصادر والوارد وفقاً للاتفاقيات والمعاملات التجارية الدولية مع مراعاة الوضع الاقتصادي في البلدين.

5- تسديد المبلغ الذي حكمت به لجنة التعويضات المنشأة بموجب اتفاق السلام لصالح إثيوبيا كتعويض لها جراء اندلاع الصراع بينهما في شكل رسوم عبور للموانئ الإرترية في حال استخدامها من الجانب الإثيوبي, حسب المعاملات الدولية أو سداد المبلغ مع مراعاة الوضع الاقتصادي في إرتريا.

6- انسحاب القوات الإثيوبية من بادمي الإرترية.

7- ترسيم الحدود ووضع العلامات على أرض الواقع وفق القوانين والاتفاقيات الدولية.

8- فتح المعابر البرية الحدودية أمام حركة التجارة والمواطنين والربط الشبكي للكهرباء مع مراعاة خصوصية العلاقة بين القبائل المشتركة في مناطق التماس.

9- عدم التدخل في الشئون الداخلية لكل بلد وإيواء ودعم المعارضة في البلدين والإفراج عن المعتقلين.

10- التنسيق والتعاون لحل القضايا الخلافية ذات الطابع المشترك مع دول الجوار والإقليم والمساهمة في تفعيل وإنجاح المصالحات الوطنية.

11- التعاون والتآزر والتساند في المحافل الدولية.

12-عدم اللجوء للتصعيد الإعلامي والدعاية السياسية.

Ethiopian Eritrean Reconciliation Proposal

Prepared by: Dr. Almoiz Fadl Alsaid Mohammed Rahmatallah

Considering the importance of Ethiopian Eritrean relations for Sudan([2]), in addition to stability of Ethiopia and Eritrea as key for Horn of Africa stability as a whole, I hereby introduce this initiative hoping for achieving the common interests of the peoples of the region. Therefore, I suggest this reconciliation, together with its agenda in a form of Proposal

1- Both countries should work for normalization of mutual relations.

2- Both parties should work for formation of joint committees in addition to establishment of supervisory membership from other countries according to the agreement for implementation of initiative articles.

3- Both parties should exchange visits at the level of committees, ministers and presidents.

4- Reparing and rehabilitating Eritrean ports to transfer Imports and Exports in accordance with international commertial agreements and transaction taking into account the economic situation in the two countries.

5- Eritrean government has to pay amount of money identified by compensations committee established in accordance to peace agreement in favor of Ethiopia, as compensation for outbreak of the conflict between them in form of cash money or transit fees for Eritrean ports in case it is used by Ethiopia, according to international transactions, taking into account the economic situation in Eritrea.

6- Ethiopian government should withdraw its troops from Badme in Eritrea.

7- Demarcation of borders and actual development of Signs between the two countries in accordance with international agreements regulations.

8- Opening of the overland passageways in border between the two countries for movement trade, citizens and electricity Lines, taking into account the privacy of tribal relationship in contiguity areas.

9- Both countries should neither interference in one another’s internal affairs by lodging and supporting opposition or releasing the detainees.

10- Both countries should coordinate and cooperate to resolve controversial issues that face countries of the region in general and neighboring countries in particular in addition to contribution in processes of national reconciliation.

11- The two parties should cooperate, collaborate and back one another in international assemblies.

12- Both countries should not escalate inter-controversial issues through media or political propaganda.