16 / 4 / 2017م
 

 


التحية لأبطال ملبورن الأشاوس لإحيائهم يوم المعتقل الإرتري
 


دوما أبطال ملبورن في قلب الحدث، بالأمس السبت الـ 15 من أبريل 2017، تجمع عدد من أفراد الجالية الإرترية الأحرار في نورث ملبورن، إحياء للوقفة الوطنية مع المعتقلين السياسيين والشيوخ والطلاب والأمهات والأبناء والصحفيين، الذين يقبعون في سجون نظام أسمرا لفترات متفاوتة، حتى أن بعضهم قد فارق الحياة!!
جمع غفير من المواطنين الشرفاء، لبوا نداء الوطن، تضامنا مع من ضحى بكل شيء في حياته، وقال كلمته أمام حاكم ظالم، رجالا ونساء شيبا وشبابا وأطفالا. بالأمس كانوا مع الحدث الوطني الكبير، حيث أكدوا مجددا وقفتهم مع أسر وأبناء وأمهات وآباء الذين يقبعون في سجون الظالمين. أولئك الذين لم يثوروا أمام الطغمة الحاكمة لغرض شخصي أو ملك فردي، أو هوىً في النفس. قالوا كلمة الحق، ولقد قالوها وهم يعلمون أنهم سيكونوا بين حجيم ظالم لا يرحم. تركوا كل شيء ولبوا نداء الشهداء، وأمانة الثورة التي دفع شعبنا من عرقه ودموعه الكثير، حتى يرى الشعب الإرتري الأبي والبلاد، النورَ الحقيقي، نور الحرية والاستقلال.
لذا كان لزاما على أبطال إرتريا الشرفاء في ملبورن، أن يكونوا في المكان الصحيح وفي الوقت المناسب، لا غير. كانت أمسية وطنية خالصة حقة، جدد فيها الأشاوس الوفاء لآل الوفاء عهدهم وأمانتهم، أن يكونوا يدا واحدا حتى يرحل الظلام وأعوانه من إرتريا. المجتمعون في أمسية السبت الوطنية، طرحوا عددا من الأفكار والرؤى، وستكون بلا شك طريق الخلاص من براثن الاستعمار الجديد، وليس الدفع بعجلته، وإذكاء الحياة في روحه المتساقطة بشكل مباشر أو غير مباشر.
المجد والخلود والتجلة والأكبار، لأصواتنا المغيبة خلف الأسواء، وتحت الأرض، والتحية والتقدير، لكل من لبى نداء الوطن، وتواجد في الأمسية الوطنية الكبيرة. لهذا وغيره كان موقع عونا في قلب الحدث، وسيظل موقعكم هكذا دوما، مع الحق والوطن والشهداء، وطن التضحيات. لمزيد من المتابعة ندعو القراء الأفاضل والفضليات، متابعة المادة المسجلة أدناه، صوتا وصورة، متابعة طيبة.
عاش نضال الشعب الإرتري الأبي، الخزي والعار لنظام هقدف وأعوانه.

>>>>>>المزيد