21/4/2017م

 


الشيخ عرفة أحمد محمد يعيد أمل مصالحة المسلمين وهو على فراش المرض
 

يمر الداعية الإسلامي الإرتري الشيخ عرفة احمد محمد الزعيم السابق للحركة الإسلامية الإرترية بظروف صحية صعبة منذ فترة طويلة. وقد تدهورت حالة الشيخ وألزمته الفراش وأخذ أصحابه وإخوانه وأهله يتنقلون به بين الأطباء المتخصصين باذلين كل ما من شأنه مساعدة الشيخ عرفة في تجاوز ظروف المرض وكان أحدث الإجراءات والجهود أعدت واكتملت لنقل الشيخ عرفة إلى القاهرة بحثاً عن العلاج و أملاً في عودته إلى سابق نشاطه في العمل الإسلامي العام
نشر الحزب الإسلامي الأرتري للعدالة والتنمية في وسائطه الإعلامية زيارات زملائه وتلامذته وأحبائه من قيادات الحزب وعضويته . كما نقل موقع حركة الإصلاح الإسلامي الأرتري بقيادة الشيخ الدكتور أبي الحارث والشيخ أبي سهيل زيارة قيادة الحركة للشيخ مما أعاد الأمل في إمكانية وحدة الحركة الإسلامية من بعد مضى أكثر من عقدين على انشقاق الجناح العسكري بقيادة الشيخ أبي سهيل (حركة الإصلاح الإسلامي الأرتري ) عندما كان يتزعم الحركة الدعوية والسياسية الشيخ عرفة أحمد محمد (حركة الخلاص الإسلامي الإرتري ثم تم تغيير الاسم إلى الحزب الإسلامي الإرتري للعدالة والتنمية حالياُ بقيادة الشيخ أبي سمية صالح محمد عثمان
. الشيخ عرفة داعية وخريج الجامعة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية. عمل بالدعوة والعمل الاجتماعي طوال سنوات السبعينيات والثمانينيات ثم تحول إلى العمل السياسي والحركي بقيادة حركة الجهاد الإسلامي. وخلفه الشيخ خليل محمد عامر ومن بعده الشيخ أبو سمية في قيادة الحركة ثم الحزب ..جرت هذه التغييرات في مؤتمرات دورية عامة منتظمة تعود الحزب أن يطور بها آليات عمله التنظيمي والسياسي .
موقع عونا يتمنى عاجل الشفاء للشيخ عرفة وأن يجعل مرضه طهورًا وأن يذهب عنه البأس.