20/4/2017م

 

 


فرض رسوم جديدة على العبور بين أرتريا والسودان...ستة ألوية في الأشغال الشاقة
اختراقات ارترية للحدود السودانية ...ضبط كميات كبيرة من الأسلحة في الحدود بولاية كسلا

 

فرض النظام الأرتري رسوماً جديدة بالدولار على السودانيين العابرين بين البلدين فقد أكد لوكالة زاجل الأرترية مصدر مطلع أن النظام الارتري فرض عشرة دولارات على كل شخص سوداني يعبر الحدود من السودان إلى أرتريا كما فرض 52 دولار على كل عربة سودانية عابرة على الرغم من أن أرتريا محتاجة إلى تلك السلع التي تحملها العربات السودانية خاصة المواد الغذائية ومستلزمات البناء والمواد الاستهلاكية الأخرى.هذه الرسوم الجديدة يرى المراقبون أنها مؤشر على فتور العلاقة الرسمية بين النظامين في البلدين
النظام يحول عدداً ضخماً من المساجين إلى الأشغال الشاقة:
أفاد مصدر موثوق أن النظام الارتري أخرج عددًا ضخماً من المساجين الذين تم القبض عليهم في فترات مختلفة وهم يهربون إلى دول الجوار . نقل هؤلاء المساجين بناقلات جنود إلى منطقة (أقبر منع) للتدريب في مختلف المجالات العسكرية . ووصف المصدر هذا التدريب بأنه شاق جدًا بقصد التعذيب ومما يزيد من مضاعفات الألم لدى المساجين عدم وجود الغذاء الكافي لصحتهم وذكر المصدر أن حصة الجندي في اليوم الواحد أربع قطع خبز صغيرة جافة مقسمة إلى وجبتين الأولى مع شاهي الصباح والثانية مع شوربة عدس غداء ولا عشاء للجنود .
وذكر المصدر أن عدد هؤلاء الجنود المساجين يقدر بستة ألوية وكلهم يعاني من سوء المعاملة في التدريب والجوع الذي ينهكهم ولهذا يجدون المشقة الكبيرة في ممارسة الأنشطة العسكرية التي يرغمون عليها يومياً.الأمر الذي سبب لهم أمراضاً مختلفة ولا يوجد من الأطباء من يقوم بمعالجة المرضى كما لا يوجد من الأدوية ما يغطي حاجتهم الملحة.
ضبط تمركز قوات ارترية داخل الأراضي السودانية
من جهة أخرى كشف مصدر مطلع أن طوفاً من القوات المسلحة السودانية ضبط خلال الأسبوع الماضي قوات أرترية كانت متمركزة داخل الأراضي السودانية باتجاه الحدود الشرقية من جهة ولاية البحر الأحمر مؤكداً انسحاب هذه القوات بعد أن كشف أمرها إلى العمق الأرتري دون أن توضح أسباب تمركزها في الأراضي السودانية
ويؤكد مصدر ارتري معارض أن الغرض من الاختراقات الأرترية هو تعقب الهاربين من ارتريا إلى جانب إثارة الجانب السوداني ربما للدخول في حرب تشعل الحدود الشرقية وتشغل السلطات السودانية التي تفضل الأخذ بضبط النفس وغض الطرف عن تصرفات السلطات الأرترية الاستفزازية علماً أن هذه الاختراقات الأرترية متكررة على الحدود بين البلدين
ضبط أسلحة مهربة في الحدود مع أرتريا
من جانب آخر كشف مصدر مطلع لوكالة زاجل الأرترية للأنباء أن وحدة عسكرية من شرطة مكافحة التهريب السودانية ضبطت خلال هذا الأسبوع أسلحة من مختلف الأنواع والأشكال في منطقة أبو دهان بولاية كسلا. وذكر المصدر أن الكميات تقدر بالمئات من الأسلحة ا لمختلفة إلى جانب 11 ألف طلقة كلاش يعتقد أنها كانت معدة لحماية التهريب وإحداث الاختلالات الأمنية في الحدود الشرقية.