2017/02/07


اختطاف ضابط استخبارات أرتري من بورتسودان
 

علمت وكالة زاجل الأرترية للأنباء من مصدر موثوق أن مجهولين اختطفوا بتاريخ الخميس الثاني من شهر فبراير الجاري ضابط استخبارات أرتري يدعى (علي محمد همد كباري ) كان قد أتى السودان عبر محطة " قرورا " الحدودية للمشاركة في زواج ابنه بمدينة بورتسودان حسب المصدر الذي أكد أن المختطف المذكور ضابط استخبارات عريق في نظام الجبهة الشعبية إلا أنه قد تم تهميش دوره بعد أحداث ومحاولة فورتو الانقلابية الفاشلة التي قام بها بعض عناصر الجيش الأرتري بقيادة علي حجاي بتاريخ 21 يناير2013م
مما يذكر أن نظام الجبهة الشعبية تعود اختطاف معارضيه من داخل الأراضي السودانية عبر مسيرته السوداء التي كانت تقوم باعتقال المعارضين أو اغتيالهم دون أن تواجه بردع من المعارضة الأرترية أو من السلطات السودانية التي تستهدف عناصر المعارضة الأرترية في أراضيها .

الإمارات توسع مرسى قلبوب

ذكر شاهد عيان أن الإمارات العربية المتحدة تقوم بتوسعة مرسى قلبوب وأن أعمال ردم البحر جارية على قدم وساق حيث تم مشاهدة أكثر من 100 عربة نقل تراب تقوم بإنجاز هذه ا لمهمة . وأكد مصدر معارض هذه المعلومة وأضاف : أن النظام الأرتري باع البلاد إلى كل من يدعم بقاءه مثل الإماراتيين الذين استأثروا بامتيازات كبيرة على ميناء عصب والشواطي الأرترية تحت راية قوات التحالف العربي ضد الحوثيين.


صحيفة سويسرية : اللاجئون الأرتريون لا يحسون بأمان في أروبا : :

معارضون نشطون يؤكدون مانشرته الصحيفة.

ترجمةأ. محمد إدريس قنادلا

تحت هذا العنوان: (جواسيس في أوروبا)
كتبت الكاتبة السويسرية(مونكا دميير) نص المقال التالي المترجم الذي نشر في صحيفة فوتس الأسبوعية بتأريخ26.يناير.2017:

اللجوء السياسي :

النظام الإرتري يخفي بعض الجواسيس.

السيد/(م)الذي طلب حجب اسمه خوفًا من ملاحقة النظام لاقربائه في إرتريا أوضح أن أحد معارفه ويدعى (س) من دولة إرتريا ويقيم حاليا في سويسرا وله أخر يدعى (ي,س) يقيم في المملكة العربية السعودية قدم من المملكةإلى إرتريا عبر مطار أسمرا وقد تم استجوابه في المطار وسئل عن إخوته فقال نعم إخوتي كثيرون وبدأ يسمى إخوانه قال:أولهم اسمه(س) فقال له الضابط أين يقيم أخوك هذا؟ قال له: يقيم في سويسرا. وأراد أن يعدد باقي إخوته ولكن قاطعه الضابط قائلا :كنا نريد هذه المعلومة فقط وفي أثناء هذا التحقيق نظر (س)إلى شاشة الكمبيوتر فإذا بصورة أخيه وهو يهتف في المظاهرة ضدد النظام الإرتري في مظاهرة جنيف2 التي نظمت في جنيف بتأريخ 23.6.2016أمام مقر الامم المتحدة وقال (م): إن هذاالحدث يؤكد أن جواسيس النظام الإرتري نشطين بقوة في سويسرا وأنهم يقومون بجمع المعلومات عن اللاجيين الإرتريين ثم يرسلونها إلى إرتريا ولذا عبر(م) عن قلقه البالغ من هذاالإنتشار لجواسيس النظام وأن الاجئين لا يحسون بالأمان حتي في أوروبا.( انتهى )

تواصلت وكالة زاجل الأرترية للأنباء مع معارضين أرتريين تسألهم هل يعانون من ملاحقة النظام لأنشطتهم فأكدوا هذه الملاحقة ولهم من الأسماء التي تعمل لصالح النظام عدد يعلمون اشخاصهم ويرصدون نشاطهم المعادي وقال أحد النشطين : إن النظام الأرتري يستخدم أفراد من الاستخباراته في جسم المعارضةيعرقلون تقدمها وتدعم سفارات النظام الأرتري هؤلاء الجواسيس مستخدمة المصالح من جواز وتأشيرة والمعاملات الشخصية سلاحا ضاغطاً ضد معارضي النظام يتهددهم دوما فيتوارى كثير منهم محجما خوفاً من ملاحقة استخبارات النظام .