2018/09/08

 

 


برقية تعزية
 


في استشهاد المناضل الشهيد حامد محمود حامد

))يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي((.

لقد تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة المناضل القائد حامد محمود حامد الذي رحل عن دنيانا ملبيا نداء ربه ، وانه بحق لفقد جلل ومصاب عظيم اصاب الأمة الإرترية وبخاصة صفوف المعارضة الارترية التي برحيله فقدت فكرا نيرا وقياديا فذا وهي بأمس الحاجة إليه وأمثاله وإذ هي تمر بمرحلة حساسة للغاية .

للفقيد مكانة كبيرة بيننا استحقها وخلدها من خلال عمله الدؤوب وإخلاصه وتفانيه في العمل الثوري النضالي من اجل شعبه في الحرية والاستقلال ، وكان قائدا فذا عرفته كل ربوع ارتريا حيث في كل شبر له فيها تاريخ ملاحم بطولية فكان قائدا يستلهم منه المناضلون في جيش التحرير الارتري الثبات على مبادئ الثورة والصبر على الابتلاء والثقة في تحقيق أهداف الثورة .

اننا وإذ نترحم على الفقيد نسال الله عزوجل ان يتقبله قبولا حسنا ويسكنه فسيح جناته بين الصديقين والشهداء ، ونتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أسرته الصغيرة والى قيادة وقواعد جبهة التحرير الارترية والى كل رفاق دربه في النضال والشعب الارتري سائلين الله للجميع ان يلهمهم الصبر وحسن العزاء ، وستظل سيرة القائد الوطني الشهيد حامد محمود حامد هادية لنا في درب انجاز مرحلة التغيير حتى بناء ارتريا التي عمل لها وكل من سبقوه من شهدائنا الميامين .

وإنا لله وإنا اليه راجعون ،،

عبدالرحمن طه نور

رئيس حزب النهضة الارتري

8/9/2018م