23/10/2018

ﺗﻨﻈﻴﻢ ﻋﻔﺮ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻳﺆﻛﺪ ﻋﺪﻡ ﺻﺪﻭﺭ ﻗﺮﺍﺭ ﻳﻌﺮﻗﻞ ﻧﺸﺎﻃﻪ ﻓﻲ ﺍﺛﻴﻮﺑﻴﺎ
ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻧﺸﺎﻁ ﺇﺭﺗﺮﻱ ﻣﻌﺎﺭﺽ ﻓﻲ ﺍﺛﻴﻮﺑﻴﺎ ﻋﻘﺐ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻣﻊ ﺍﺭﺗﺮﻳﺎ ،ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻲ ﻟﻌﻔﺮ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ،ﻓﻲ ﺇﺟﺘﻤﺎﻉ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻱ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻟﻮﻗﻴﺎ ﺑﺎﻹﻗﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﻔﺮﻱ ﺑﺈﺛﻴﻮﺑﻴﺎ >>>>>>

 

 


بسم الله الرحمن الرحيم
البيان الختامي لإجتماع المجلس المركزي للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر
 


عقد المجلس المركزي للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر إجتماعه الدوري من 18_20 أكتوبر 2018 بحضور جميع عضوية المجلس المركزي في مدينة لوقيا بالإقليم العفري ناقشت خلاله بإسهاب مجريات الأحداث في المنطقة والتطورات السياسية الأخيرة والسلام القائم بين إثيوبيا واريتريا وانعكاسته علي الوضع الإريتري الراهن،

وقيم المجلس المركزي بعمق في هذا الإجتماع السلام القائم بين إثيوبيا واريتريا وتداعياته وانعكاسته على الشعب الإريتري إيجابا وسلبا،


وأعتبر المجلس السلام هو مطلب شعبي وأكد على أهميته وضرورته مع دول الجوار مستبعدا أن يكون النظام الإريتري الفاقد للشرعية والذي يعادي مصالح الشعوب في إريتريا هو الطرف المؤهل لتحقيق السلام والإستقرار مع إثيوبيا، كما أعتبر استحقاقات السلام الحقيقية بالنسبة للشعوب الإريترية تتمثل في السلام الداخلي وان يبادر بإطلاق الحريات وإطلاق سراح كافة المعتقلين واحترام حقوق الشعوب السياسية والإجتماعية والإقتصادية وأي سلام لا يتضمن استحقاقات الشعوب الإريترية ويتم بمعزل عن هذه الشعوب سلام غير مكتمل الأركان ومحكوم عليه بالفشل فالاستقرار الداخلي يسبق ما هو خارجي،

وركزت مناقشات المجلس المركزي في هذا الإجتماع علي الأوضاع الداخلية بالخصوص ما يقوم به نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا من انتهكات ضد شعب عفر البحر الأحمر من تطهير عرقي وتهجير قسري ، وبطش واضطهاد ووقف المجلس علي حجم المخاطر الناجمة من جراء الممارسات الوحشية التي يقوم بها نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا ضد أبناء عفر البحر الأحمر والرامية إلي تركيعهم وتجويعهم وترهيبهم وبالتالي رأي المجلس علي ضرورة تصعيد النضال بصورة أكبر من أي وقت مضى...كما وقف المجلس المركزي علي ممارسات القوات الإماراتية المتمركزة في قاعدة عصب وما ترتكبه من جرائم بالتعاون مع النظام الإريتري الذي جلبها لمصالحه الخاصة والمشترية منه أراضي سيادية بطرق غير شرعية وقانونية ،ويعتبر المجلس التواجد الإماراتي في عصب إنتهاك للسيادة واحتلال واضح وعليه يقرر بمشروعية الرد على الجرائم التي ترتكبها القوات الإماراتية بحق الشعب العفري في بحرهم وارضهم ،

وفي المقابل أشار المجلس إلي
الأوضاع السياسية للنظام ورأى أن الأوضاع السياسية للنظام تزداد سوءاً بالرغم من السلام القائم حيث تتفاقم الأزمات السياسية والإقتصادية والدبلوماسية والإجتماعية والعسكرية في البلاد ، أما ظهور النظام بمظهر المنتصر بعد تطبيع علاقته مع إثيوبيا و الخروج من العزلة الدولية واكتساب مقعد في مجلس حقوق الإنسان هو إنتصار هش ولا يحميه من عزيمة وإرادة الشعوب الإريترية في مناهضته وملاحقته حتي السقوط.
وفي نفس السياق رصد المجلس تحركات النظام الأمنية المتربصة لإختراق مقاومة عفر البحر الأحمر حيث يحاول جاهدا إحداث شرخ وبعثرة ملف وقضية شعب عفر البحر الأحمر من خلال بعض العناصر تحت عدة مسميات ودعا المجلس تلك العناصر إلي مراجعة حساباتهم تجاه قضايا مصيرية تتعلق بمستقبل الأمة ومكتسباتها والكف عن أطروحات هشة لا تضمن حقوق الأمة ومقدراتها طالما هناك شعب مستعد للتضحية، وعدم الانجرار الي افكار واراء لا تنسجم مع قضيتنا العادلة ونوه المجلس المركزي إلي التعامل بجدية لتعرية وكشف مخططات النظام التي تستهدف مصير شعبنا.

وفي اليوم الأخير من الإجتماع قيم المجلس المركزي للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر في إجتماعه الدوري على تقرير الأداء خلال الست أشهر الماضية في كافة المجالات: السياسية والعسكرية والإعلام والجماهيرية والعلاقات الخارجية، والمالية حيث أشاد بما تم من إنجازات ، واوصي بتعزيزها، وأن ما تحقق من إنجازات في تنفيذ برامج العمل التنظيمي، هي محصلة لصمود وتضافر جهود كل عضوية التنظيم قيادات وكوادر ووحداتنا العسكرية الباسلة، وتوجه المجلس بالشكر الجزيل لكل عضوية التنظيم والجهات الداعمة بالداخل والخارج لوقفتهم الجادة إلى جانب التنظيم. واوصت بالمضي قدما بذات التفاني والصمود، كما وضع المجلس برنامج عمله لستة أشهر القادمة. وأختتم جلساته بنجاح بإصدار حزمة من القرارات والتوصيات .

1/يؤكد المجلس المركزي علي أهمية السلام القائم بين إثيوبيا واريتريا وضرورته مبدئيا بشرط أن لا يتم بمعزل عن الشعوب الإريترية وإستحقاقاتهم وأي سلام يتم بمعزل عن الشعوب الإريترية نعتبره تطبيع مع نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا وسلام غير مكتمل ولا يلزمنا بشيء
2/يدعو المجلس كل أبناء العفر عموما، والشباب على وجه الخصوص لتجديد العهد لإيصال وصايا شهدائنا الابرار إلى غايتها المرجوة، والنضال الدؤوب لضمان وجود وإستمرارية العفر كقومية في إريتريا ، والتصدي للحملة الدعائية المقرضة التي يقوم بها العدو.
3/يؤكد المجلس المركزي إستمرار النضال بكل أشكاله ضد نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا حتي تحقيق حق تقرير المصير بما فيه حق الإنفصال لشعب عفر البحر الأحمر
4/يكرر المجلس المركزي مطالبته لقوات الإحتلال الإماراتية المتمركزة في قاعدة عصب بالتوقف فورا عن الجرائم التي ترتكبها بحق شعب عفر البحر الأحمر وتعويض المتضريرين والرحيل من أرضنا، ويعتبر المجلس التواجد الإماراتي في عصب إنتهاك للسيادة واحتلال وعليه يقرر بمشروعية الرد على الجرائم التي ترتكبها بحق شعبنا
5/يدين المجلس المركزي حصول النظام الإريتري علي عضوية في مجلس حقوق الإنسان ونطالب بتعليق عضوية النظام الإريتري الذي يمتلك سجل أسود في انتهاكات حقوق الإنسان وعضويته تقوض مصداقية المجلس وسمعته
6/يناشد المجلس المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي وجميع المنظمات الدولية الخروج عن صمتها حيال ما يجري من تطهير عرقي وتهجير قسري بحق شعب عفر البحر الأحمر من قبل نظام الهيمنة القومية العنصري في إريتريا.
المجلس المركزي للتنظيم الديمقراطي لعفر البحر الأحمر
لوقيا
21/10/2018