وكتبه/مهاجر أحمد
2016/11/30


وترجل فارس من فرسان الجبهة والحركة الاسلامية
ومناضل عاش لدينه ووطنه.
 


أبوصابر نسيج وحده:

ترجل الرجل الشجاع الذي نافح وكافح من أجل وطنه وشعبه
اعتنق الفكر الماركسي وقد كان حينها ذوبريق ووهج ثم اغتسل منه سبعا لالينزوي بعيدا ويترك الساحة بل ليبدأ فصلا جديدا من النضال وجولات اخرى ينصر فيها الحق ويهدم الباطل ولكن هذه المرة بشعار لااله الا الله وان محمدا رسول الله
وترجل الفارس تاركا خلفه ارثا ضخما ومواقف شجاعة ومجاهدات تذكرها الاجيال من ارساء دعائم الحركة الاسلامية خاصة في مجالها السياسي والاعلامي وحراكه الدؤوب مع نفر كريم من اخوانه في راب الصدع حين الافتراق بين الاخوة
و يبث الحماس ويلهب المشاعر في اوقات عصيبة يثبت اركان القواعد ويشد من ازرهم بعد التحرير وقد مال البعض من القواعد اوكاد وعندما عصفت العواصف العاتية بأحزابنا وحزم البعض حقائبه صوب الديمقراطية المزعومة.والتي انكشف عوارها

.. وترجل الفارس بعد ان ترك بصماته واصبح مؤثرا وفاعلا و رأسا في الحركة الاسلاميه كما كان مؤثرا وفاعلا قويا في مسيرة جبهة التحرير وذراعها حزب العمل
هكذا تذكرنا مسيرة ابوصابر بتاريخ تحولات المفكرين والعظماء لذين عشقوا العمل النضالي وضحوا من اجله.
"ابوصابرفارس الجبهة وفارس الحركة الاسلامية"
.هكذا قال وبصوت مسموع احد الأباء من الرعيل الاول بعد دفن جثمان الفارس.
فكانت كلماته ملهمة لي ان اسطر هذه الاسطر القليلة في حق فارس من فرسان ارتريا الاوفياء
رحمك الله ابوصابر وجعل مااصابك من بلاء المرض مثوبة ودرجات وماقدمته من تضحيات اجورا وحسنات.
وانا لله وانااليه راجعون
مهاجر أحمد