الكاتب وليد ابو العمرين / الاقامة الدوحة
26/12/2016م

 

 


ليس ردا علي احمد القيسي ولكنها وجهة نظر
 


تحياتي للاستاذ باسم القروي علي هذا اللقاء الساخن مع احد قيادي

الجبهة الشعبية الهارب

احمد القيسي في واحدة من تجليات تراجيديا الثورة الارترية التي هي بدآت. ثورة الفلاحين والرعاة الغيورين قبل ان يختطفها المثقفاتية وانصاف المتعلمين الذين خدموا في مشروع لم يكونوا يعرفومحطته النهائية لان السياسي المتعلم يعرف ويتعرف علي قدرات صديقه ومايضمره له ناهيك عن عدوك الذي كان يظهرلك الصداقة والمحبة ويضمرلك الشر والعداوة .فاين الكياسة والفطانة ولماذا الان عند ما تسئل عما اغترفته يداك من بطش و ظلم الاخرين يرتفع ضغطك عليك ان تتحمل وتتعرف وتعرف ان من اريقة دماءهم هم كذالك بشر زيهم وزيك .والثورة الارترية , كلها تحتاج الي مراجعات وتقييم في الحقيقة انا ما لفة نظري هوما قاله الضيف الكريم هو في كل سؤال كا ن ياخذ علي ما يبدونفس طويل وشهيق اطول ( المعلمون المسلمون كانوا ضحية المشروع الحضاري السوداني) هذه الجزية هي ما لفتت انتباهي ولكن ليس دفاعا عن المشروع الحضاري ومآلاته لكن اين البينات هذا كذب ومحض افتراء وقصورفي الرؤية عندمالا تكون لديك اجابة تجنهدون في الاجابة عن سؤال ولوكان با الصا ق التهمة جزافا علي اي جهة بدون ادلة اي بمعني اتهام جهة ما بدون دليل وغياب في الادلة وما هو المقابل لم يقل لنا انا لا استبعد الدورالسبي للسودانين لاني حتي في كركون وتهداي لولا الدور السوداني السلبي لما نجحت العملية الغذرة التي كنت انت واحد من قياداتها بعد تحالفكم مع الوياني ضد اخوة لكم في الوطن وشركاءكم في الوطن ما اريد قوله في هذه الجزية حتي اتجاوزها لمابعدها لان اللقاء ملييئ بالمغالطات والترهات سوال بسيط علي اعتبار ان كلامك صحيح هل قمتم بالتحقق من صدقية هذه المعلومة وهل قمت بدورك كمناضل كما قلت كانكم تتعاملون مع مجرمين وليسو مناضلين اما كان الاجدر بك وبغيرك من المناضلين امثالك تقديم البينات للراي العام في ارتريا وتقديم الجناة الي محاكمة عادلة وتعرية المشروع الحضاري لطالما كنتم تتوجسون منه. يا سيدي ضعني اضعك انت وغيرك في وضعكم الطبيعي انتم كنتم في مشروع لم تكون وتعرفوا مآلاته وعندما ضاقت عليكم الدنيا بما رحبت اصبحتم مجرد لاجين ولم تكنو تملكون القرار في تنظيم ضحيتم من اجله وحاربتم في صفوفه وقاتلتم اهلكم واخوانكم من اجل تنظيم لاتملكون فيه القول الفصل

( مسلمون أقحاح سلموا لاسختبارات النظام قائمة أسماء تم تغيي )

مسلمون اقحاح في الحقيقة لاافهم معني هذه الكلمة فيها عيوب كثيرة لكن لايهم فلن نتجاوزها ولكن هي مدرسة الشعبية عقلية واحدة كذب تدليس تخوين قل اي شئ ليس مهما وجدت حرية الراي وحرية الحديث وحرية التعبير حرمة منها الاخرين وحتي لو لم تكن انت ولكن ساعدت من يحرمها للاخرين ان يصل الي ماوصل اليه بعلم او بجهل لا يهم كثير ولنا عودة قريبا