الحسين علي كرار
2017/03/02  

 
 


شيء من التاريخ غير الموثق
المعهد الديني الإسلامي بأغوردات
الحلقة الثالثة


لمحة تاريخية عن تأسيس المعهد1962م

تعتبر مدينة أغردات من المدن ذات الأنهر الموسمية فيقسمها نهر بركة إلي قسمين وإن كانت المدينة في معظمها تقع علي شطره الجنوبي و تتخللها أشجار الدوم والبساتين ابتداء من قارعوبل ومرورا بنهر يا قي الرافد ، ومشروع تكرريت الكبير ، إذ كانت الاستثمارات في البساتين كبيرة وخاصة مشاريع الإيطاليين ، الموز والطماطم والفلفل الأخضر والتي كانت تعبأ في المدينة ثم تصدر إلي الدول الأوروبية ، وكذلك الثروة الحيوانية وخاصة الأبقار التي كانت تباع في الزريبة التي كانت من ضمن عصب الحياة الاقتصادية للمدينة وكانت شركة أنكودي للمعلبات العميل الأكبر ،والإبل التي كانت تسوق في الزريبة ثم تصدر إلي السودان عن طريق الوكيل خالد علي قيد لصالح علي أزرق في كسلا ، بالإضافة إلي الحركة التجارية النشطة ، ففي أثناء النهار كانت تعج المدينة بالحركة بسبب المتسوقين القادمين من الضواحي وبعد العصر كانت تقل الحركة برجوع هؤلاء إلي قراهم ، وفي يوم الأحد كانت تزدحم شوارعها بعمال السواقي الذين يأتون لقضاء حوائجهم ، وكان معظم تجار الملبوسات والمواد الغذائية من الجالية اليمنية الكريمة التي كانت جزء لا يتجزأ من المجتمع ، و كان هناك من يعمل من أبناء المدينة بالتجارة كالسادة / حامد شريف الذي كان مورد السكر الأثيوبي (ونجي) وقتلته أثيوبيا في الأحد المشئوم ، وعبد الله مريقاي وإسماعيل الأزهري وإبراهيم كلفي وأبو بكر حجاج وغيرهم من التجار .

و كذلك كانت عائلات متخصصة في المهن ففي سوق الصياغة الأسر آل صائغ آل جابر آل ليمان آل شنان آل شهابي ،وفي سوق المواشي آل جباداي وآل ركا والدلالين الوسطاء حيث كانت الأبقار أسبوعيا تساق إلي أسمرا .

و هناك أسواق متخصصة ، سوق الخضار واللحوم ، واسكدورية الخردوات ، وسوق السمن والتجليد والحدادة وسوق العيش وسوق البروش ، بالإضافة لأشهر المطاعم يتقدمهم مطعم الشيباني وأشهر فوال حسين القودري ومن المقاهي المشهورة قهوة آل قشاري التي كانت تفتح علي جامع الأرواح وقد كان يفتح عليه كذلك مكتب شيخ السوق عثمان همد ومكتب البلدية الذي كانت تستخرج منه البطاقات الشخصية ، وهي ساحة واسعة رملية تتوسط المدينة وكانت مصلي العيد وكان ملحها وطعمها الظريف (ادم بلمات) المصاب بالنفسيات وفي صباح كل يوم يجلس تحت شجر النيم يشاكس المارة ويشاكسونه ، وقد سمية هذه الساحة بجامع الأرواح حيث يجتمع فيها الناس في المساء في العصر ويجلسون علي الرمال في حلقات للدردشة وحلول بعض المشاكل الاجتماعية ومخالصات المبالغ في عمليات البيع والشراء التي تمت بالنهار في سوق الزريبة وغيرها، وكان في المدينة كذلك مشايخ يثرون الحياة الاجتماعية والدينية بمواعظهم كالشيخ حامد عبد الهادي مفتش التعليم وأبو الحسن محمد صالح فكاك أمين

مستودع التعليم ،والشيخ الحسين عرطا إمام المسجد وصاحب الدروس المنظمة بعد صلاة العصر والأستاذ عبد القادر خليفة والقاضي الأمين عثمان (المفتي حاليا )الذي سبقه القاضي إدريس والشيخ حاج علي وكان شيخا متجولا ومن أصول دولة النيجر، هكذا كانت مدينة أغردات جاهزة ماديا وذهنيا لإنشاء المعهد الديني وتحمل تكاليفه ، ففي عام 1959 عندما تم بناء المسجد كانت هناك خلوة لقراءة القرءان في المسجد بإدارة الشيخ محمد إبراهيم المؤذن ، وفي مرحلة تالية اتخذ من المسجد الأستاذ محمد عبد الله عثمان أول مركز لتعليم الكبار ولهذا كان الفصل الأول في المعهد عند البداية من الأعمار الكبيرة ولكن ما تلاه من فصول كان العد بالتنازل حيث أصبح الطلاب من الأطفال ، والأستاذ محمد عبد الله هو خريج مدرسة كسلا الثانوية الأهلية و من سكان المدينة وأصبح فيما بعد أحد المعلمين في المعهد ثم انتقل بتلامذته من المسجد إلي منزل محمد قاضي وهو خاله وخال آل حميدان وقد تبرع محمد قاضي بقطعة أرض كانت قريبة من المسجد كوقف تم بناء معهد الطالبات فوقها في مرحلة لاحقة ، ومن هذا المنزل انتقلت صبورة المعهد إلي مبانيه الحديثة ،وعندما وصل الشيخ عبد الله ازوز من أم درمان بعد أن أكمل دراسته في معهد أم درمان العلمي الذي تغني به شعراء السودان وأصبح في ما بعد جامعة أم درمان الإسلامية كانت مدينة أغردات جاهزة لاستقباله لتأسيس المعهد الديني الإسلامي بها وتحمل نفقات البناء وتوفير المعلمين علي نفقة المحسنين حيث كانت السيولة متوفرة بقوة حركة سوق المواشي وسوق الخضروات والفواكه ونشاط الحركة التجارية ، وكذلك الأوقاف الكثيرة التي كانت للمسجد ودخلها الزائد عن حاجته فقد بلغت وقتها أكثر من ثلاثين بابا (دكان ) ، فهي كانت تغطي رواتب العاملين في المسجد وكذلك معلمين المعهد فيما بعد وقد زاد عدد الأوقاف بكثير وسيأتي ذكرها في الحلقة القادمة .

استقبلت مدينة أغردات بأعيانها الشيخ عبد الله أزوز نذكر منهم الشيخ محمد أكد هرودة وكان محافظ المدينة والشيخ عثمان عبد الرحمن شفراي والشيخ دبساي قرزا والشيخ عبد الرقيب محمد صادق ، وقد تزوج الشيخ عبد الله من ابنة الشيخ عبد الرقيب ، إذ كانت النفوس صافية وكان الحب في الدين لوجه الله يملأ القلوب فنجد هنا أن الشيخ عبد الرقيب كان صوفيا وخليفة الطريقة الختمية في أغوردات بينما كان الشيخ عبد الله أزوز محسوبا علي السلفية ، لأن الناس كانوا يقبلون بعضهم دون تكفير هذا أو ذاك ، فقد بدأ الشيخ عبد الله التدريس في السنة الأولي في داخل المسجد الكبير ومنزل محمد القاضي مع الأستاذ محمد عبد الله ، وكانت قطعتان من الأرض علي غرب المسجد كانت إحداهما مملوكة لأحد المحسنين اليمنيين وكان يسكنها مؤذن المسجد الشيخ محمد إبراهيم فتبرع بها المحسن لبناء المعهد ، والأخرى كانت مملوكة للشيخ محمد القاضي كما تم ذكره – فتبرع بها كذلك للمعهد وفيما بعد بني فوقها معهد البنات ، والذي كان يديره كذلك الشيخ عبد الله وهو مكون من أربعة فصول ومكاتب المعلمات والمنافع الحديثة والكفتيريا ، وهكذا بدأت اللبنة الأولي لهذا المعهد الذي ترك أثرا كبيرا كما سنري في تلك المرحلة الذهبية القصيرة التي تعطلت بعد قيام الثورة ووصول الطائفيون للحكم ، والمعلومات هنا للتوثيق فقد تم جمعها من أشخاص عاشوا تلك المرحلة أو كانوا طلابا ومنهم الأخوة / أبو بكر حجاج ، الشيح أحمد محمد إبراهيم مؤذن المسجد ، ومحمد صالح عثمان همد، ويوسف أحمد و مختار الحسين

والقاضي حاج احمد عثمان الذي كان زميل دراسة للشيخ عبد الله ازوز في معهد أم درمان العلمي.

لقد تم تأسيس المعهد العام 1962 م وتم بناءه بغرف حديثة واسعة تتكون من أربعة فصول ومكتب للمعلمين ومكتب لناظر المعهد ، ومنافع حديثة وكافتيريا كان يديرها السيد / ياسين صالح قشاري ، وساحة كبيرة في الوسط تم بناء عريشة كبيرة فوقها كخلوة لتعليم القرءان الكريم ، وكان بأطراف الجدران جداول زينة من الزهور ، وقد تم اختيار المنهج الدراسي للتعليم حسب منهج معهد أم درمان العلمي لأن معلمين المعهد كانوا خريجين ذلك المعهد ، وهم الأساتذة الشيخ عبد الله أزوز والحسن عثمان محمد وحامد محمد حامد واحمد محمد نور والأستاذ محمد عبد لله عثمان خريج مدرسة كسلا الثانوية الأهلية ، وكان للشيخ عبد الله صلة بمعهد أم درمان لتزويده بكتب المنهج الدراسي سنويا ، و الطالب في بداية كل عام كان يدفع مبلغ عشرة دولار أثيوبي - وقتها العملة الأثيوبية كانت بالدولار - مقابل صرف الكتب ، ثم تعاد الكتب إلي المعهد في نهاية العام الدراسي وهذا المبلغ كذلك كان يدفعه شهريا طالب القرءان الكريم في الخلوة ، ويقول القاضي احمد عثمان الذي درس في معهد أم درمان العلمي كنا كوكبة طلبة منسجمة في ذلك الوقت ، هو والشيخ عبد الله ازو ز ، وإبراهيم أشقر ، وبدوي محمد طاهر، ومحمد صالح أدم أزماتي الذي كان في القاهرة ثم انتقل إلي معهد أم درمان ، و الحسن عثمان محمد ، وحامد محمد حامد ، وفيما بعد احمد محمد نور ، كانوا جميعا رفاق في الدراسة كان بعضهم يسكن في داخلية المعهد وبعضهم كان يسكن في مسجد عبد العزيز بأم درمان ومنهم الشيخ عبد الله وكان محمد صالح ادم أزماتي يسكن في وادي سيدنا ، وهؤلاء فيما بعد من أصبح منهم قاضيا أو واعظا أو معلما.

هكذا كان المعهد بمعلمين أكفاء مستقرين باستقرار رواتبهم الشهرية ، وكان المقرئ في الخلوة التابعة للمعهد الشيخ محمود إبراهيم إغراي ثم تركها وأصبح مؤذنا في مسجد كسلا الكبير وقد خلفه الشيخ محمد عبد الله الذي قتلته أثيوبيا في مجزرة أغوردات داخل المعهد وكلاهما كانا من حفظة القرءان الكريم في القري السودانية حول أم درمان ود أب صالح وأم ضواً بان .لهذا كان عطاء المعهد قويا ، وكانت الخلوة له رافدا لتزويده بالطلاب ، لأن من يقبلون فيه كانوا ممن يعرفون الكتابة والقراءة.

عند تأسيس المعهد كان الطلاب يجلسون علي البروش في السنوات الأربعة الأولي ، ولكن في السنة الخامسة من تأسيسه قام الطلاب بتشكيل لجنة من الفصول الأربعة وقاموا بتبرعات وفرضوا علي كل طالب مبلغ عشرة دولار وبهذه التبرعات تم شراء كنب الجلوس لكل الفصول ومكتب المعلم في الفصل بالإضافة إلي مكتبة (دولاب)خاصة بالطلبة كانت توضع فيها الكتب الثقافية كقصص الأنبياء وقصص الصحابة وغيرها حيث كانت متوفرة بكميات مقدرة ، وكان يتم استعارة الكتاب بقرش واحد لمدة أسبوع ، وكان للمعهد أنشطة ثقافية فمساء كل خميس بعد صلاة المغرب كانت محاضرة يلقيها الشيخ عبد الله في موضوع ديني معين ، ومساء كل أربعاء بعد صلاة العصر كانت ندوة خطابية لتدريب الطلاب وكان يرأسها الأستاذ محمد عبد الله عثمان رئيس اللجنة الثقافية وهو كان خطيبا وبليغا في المناسبات الإسلامية ، وصاحب خط جميل علي السبورة ، وكان متخصص في كتابة إعلانات المهد ،

فيحضّر من يريد المشاركة من الطلاب خطابه ويلقيه ، وكان الأستاذ يعطي ملاحظاته بعد ذلك ، ولهذا في الاحتفالات العامة في المناسبات كان يقدم الطلاب مشاركاتهم دون خوف وبجراءة في الإلقاء والتمثيل.

كان الشيخ عبد الله متأثرا كثيرا بالطلبة الارتريين الذين كانوا يذهبون بأقدامهم من السودان إلي مصر لمواصلة تعليمهم في الأزهر الشريف ، وقد حكي لي أخونا حسن شيخ في جدة في الثمانينات وفي طريقهم لمصر كيف كانت معاناتهم حيث لدغه ثعبان في الطريق وورمت قدمه وتعثر أن يواصل معهم ، فجاءوا إلي قرية مصرية في الطريق ، وشرحوا لهم ظروفهم وكانوا محظوظين كما قال ، كان بينهم رجل مهاجر من الرشايدة ، فعرفهم وعرف أهله فقال لهم أعرف والده وأسرته فأهلا بكم ، أنتم واصلوا سيركم سأعالجه وستجدونه بعد يومين معكم ، ذكرت هذا الحدث فقط لتعرف الأجيال كيف كان هؤلاء يغامرون بأنفسهم عن طريق الصحراء بحثا عن العلم ، هربا من نظام الاستعمار الأثيوبي وكرها أن يدرسوا لغته الأمهرية التي فرضها عليهم ، وبعد ذلك ساهموا بقوة في تأسيس الثورة الارترية التي لم ينعموا بنعيمها ويدفنون خارج ترابها وقلوبهم مملوءة بدمل القهر.

فقد وصل إلي القاهرة طالب المعهد محمد صالح عمر عن هذا الطريق وأرسل من هناك بصورة شخصية وهو واقف علي شاطئ النيل إلي الشيخ عبد الله بفرحة وصوله وقبوله في الأزهر الشريف ، ففرح بهذه الصورة فرحا شديدا عرض الخطاب والصورة علي طلاب الفصل الثالث والرابع وبكل افتخار يبعث في النفوس الحيوية والبحث عن طلب العلم أينما كان ، فذكرتنا هذه الصورة ببيت الشعر لحافظ إبراهيم:

نهر تبارك مائه فكأنه **** الروح التي تحيا بها الأجسام

فالذكري والحب والطرب الشديد من الطلبة لمصر لم يكن لنهر النيل بل كان الحب لمصر عبد الناصر التي كانت تشعل الروح الثورية في أفريقيا ، وبالأزهر الشريف الذي كان رمز العلم للعالم الإسلامي .

كان الشيخ عبد الله يدرّس مادة الفقه للفصل الثالث والرابع وكذلك حديث الأربعين بعد الحادية عشر والطلاب قد أصابهم الجوع والملل والكسل لذا كان يأتي بالنكت التنشيطية ويضحك الطلاب علي الرغم من أنه كان صارما وقليلا ما كان يضحك مع الطلاب.

كان شخصا قويا في الإدارة والحديث و كان مهابا ومحبوبا في المجتمع لما كان يقدمه من وعظ وإرشاد ونصح وبشجاعة نادرة انتقد الجواسيس وبحضور إمبايي هبتي محافظ المديرية بعد صلاة العيد في عام 1966،وانتقد المراغنة وآل الشيخ مصطفي علي ملاحظات كان يذكرها في وعظه في المسجد ، وكانوا يقبلون وعظه بنفس رحبة ، لأنه كان رجل دين صادق ، وكانوا أهل دين صادقين ، ولم يترك حتى جبهة التحرير المهابة من أعلي منبر الجامع للتجاوزات التي كانت ترتكبها ، فكان له الكثير من المحبين والمعجبين الذين يزورونه في المكتب بشكل يومي ، ولم يضعف عزيمته القوية مرض السكري الذي كان يعاني منه ويسبب له الفتور الشديد .

أردت أن أسوق هنا هذا المثل لإدارته القوية للمعهد ، كانت خلوة القرءان الكريم في المعهد أشهر خلوة في أغوردات ، وفي هذه الخلوة اختفي اللوح والدواية والشرّافة والعجوة ، فقد كانت القراءة من المصاحف ، وكانت الخلوة مكتظة بالطلاب ، ومن بينهم ابنان للسيد / محمد عثمان الميرغني ، يرافقهما طفلان آخران (حيران) يحملان

السجاد وزمزمية الماء ، واستمر الموضوع ، فاتصل الشيخ عبد الله بالميرغني فلما حضر أخبره أن ابنيه يجلسان علي سجاد عجمي لم يجلس عليه شيخهم حافظ القرءان ، و أنتم أهل الدين والعلم هل يعقل ذلك ؟ أما زمزمية الماء والمرافقان لا مانع في ذلك ، فتقبل الميرغني هذا ، وعندما سئل عن كيف يقبل بالحيران ، قال الطفلان مستفيدان بقراءة القرءان حيث يدرسان علي حساب الميرغني فإن منعهم سيحرمهم من القراءة .

وكان قد رفض إدخال اللغة الإنجليزية في المعهد كلغة علم حديثة بحجة أن دخولها سيعطي الأثيوبيين فرصة إدخال لغتهم الأمهرية في المعهد وهو الأمر غير المقبول .

اللهم أغفر وأرحم لمن توفى منهم جميعا وتقبلهم قبولا حسنا ، وأنزلهم نزل الصديقين في جنات النعيم ، وعافي وأشفي ووفق من كان منهم حيا لعمل ترضاه يا رب العالمين.

الحلقة الرابعة المناهج الدراسية والوضع الحالي للمعهد