2019/04/12

------------------------------------------

 
 

 


لمحات مضيئة في مدينة مصوع
 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد
يسعدني ان اقدم للقارئ الكريم بعض اللمحات من مدينة مصوع حيث كلنا يدرك ان المعلومات ضالة القارئ يمكنه الحصول عليها من شتى المصادر ولكن المهم هو الحصول عليها من مصادر موثوق منها ولهذا فنحن نتوخى الحقائق فيما ينشر ونستقي المعلومات من مصادر موثوق منها
هذه المدينة الهادئة التي علمتنا كيف يكون الصمود والتضحيات ابان التحرير كان لديها ماضي مشوق يحمل لمحات مضيئه في كثير من المجالات منها المجال التجاري والرياضي والاجتماعي والثقافي واسواق ومنتجات بحرية وسوف لن نتررككم اي لمحة مضيئة نعرفها
نشطت التجارة في مدينة مصوع في عام 1903 ونشطت معها حركة الاستيراد والتصدير وهذا الزخم التجاري يتطلب الى ادارة واعية مؤهلة وعليه فقد انشئ عدة مكاتب للمراسلات التجارية بين التجار والشركات الخارجية الوارد والصادر حيث كان يعمل لديهم كثير من ابناء مصوع وضواحيها كونهم يجيدون اللغة العربية والإيطالية من هذه المكاتب ومن الذي كان يعمل مع هذه المكاتب هم :
BERTI محمد علي فكاك يم
MARTINE محمد علي ادريس نايب
RWAIDAصالح قعص
KADOTTI اري عثمان
NECOLA احمد شيخ علوي الصافي
وبجانب هذا المكاتب كان هناك مايعرف بالوسيط التجاري او المندوب التجاري حيث كانو ينتدبون الى الدول المجاورة من قبل التجار لمعرفة احتياجات تلك الدول او المدن من البضائع ولزيادة التبادل التجاري بين تجارة تلك الدول والمدن وقد عمل في هذا المجال كثير من ابناء مصوع على سبيل المثال لا الحصر منهم :حمد ادريس منسعاي
محمد نور منتاي
حمد شنيتي
عبدالله محمد سالم
وافراد من عائلة دافلة
سوف نتناول كيف كان سوق المنتجات البحرية من الكوكيان وخيار البحر
في البدء كان سوق الكوكيان في مدينة جيبوتي ولكن نظرا لازدياد النشاط التجاري منه في مصوع انتقل السوق الى مصوع الامر الذي ادى الى ارسال الشركة الفرنسية ذات الاختصاص الى هذا المجال مندوب لمعرفة اسباب النقل وبعد دراسة السوق ونشاطه وجدو انها جديرة ان تكون البديل بالاضافة الى وجود النوع الجيد في مياهها .
سوق حراج الكوكيان :في هذا المجال كان سوق الحراج في منطقة خاصة في داخل نطاق الميناء حيث كان جميع السنابيق المحملة به والقادمة من مختلف سواحل البحر الأحمر ترسي قرب الموقع وتسجل مالديها من الكمية ثم يفرز نوعيا من الدرجة 5 _10 ويباع بالمزاد العلني عبر مناديب التجارة وبعد انهاء عملية البيع ينقل الى جزيرة الشيخ سعيد
لتنظيفه وفرزه ثم يخزن في المستودعات الى حين تصديره
في عام 1935 انتقلت مستودعات التخزين الى منطقة تسمى (زحكر) وهي منطقة ساحلية تقع بين شرق مدينة عداقة وقبل شركة عجيب بالإضافة إلى المستودعات
فقد انشيء عليها (زحكر) اول استاد ىياضي يعرف بزكير وكانت تقام عليه المباريات بين الفرق الايطالية
لقد نشرت هذا المقال لمحات مضيئة جامع بتاريخ 1/3/1433في المواقع الارترية مثل النهضة وفرجت و عونا والثوابت الوطنية والان نتناول كل لمحة مضيئة على حدة وان شاء في لمحات مضيئة مقبلة
من احمد السيد عثمان