الكاتب/احمد السيد عثمان

08/08/2019

 
 
 
 

 

مثل هذه الايام من شهر ذي الحجة في مدينة مصوع لمحات مضيئة من تايخ مدينة مصوع


اما بعد /ماذا تعرف ايها القاريء الكريم عن مدينة مصوع ومينائها التجاري.
تعتبر هذه المدينة وملحقاتها درة مدائن الساحل الشرقي لافريقيا وهي حاليا الميناء الرئيسي لدولة إرتريا
كان ميناء مصوع في السابق هو ميناء انطلاق الحجاج الأفارقة ونظرا للنشاط التجاري المزدهر إشتهرت مدينة مصوع و لقربها من ساحل الأراضي المقدسة دفع الكثير من حجاج الدول الأفريقية لقطع مسافات طويلة حتى يصلونها ويمكثون فيها الى حين بدء موسم الحج وبعد انهاء إجراءات السفر ينطلقون من ميناء ها لاداء فريضة الحج وكان معتمدا من قبل السلطات في الحجاز في العثماني _العهد المصري _ الايطالي قبل نشؤ. الدوله السعوديه الحاليه وفيه تتم اجراءات السفر والى حين تتم اجراءات سفرهم يعمل الحجاج الافارقة في حصاد الموسم الزراعي في المشاريع الزراعية الكبيرة حتى يتم وقت سفرهم ومن المؤسف ان يرى ويشاهد الإنسان الإرتري والمصوعي ولم يكتب عن هذه المدينة وكل ماهنالك هو مكانك سر و لا ندري ماذا يخبئ الزمن لمدينة مصوع التاريخية
الكاتب/احمد السيد عثمان